Tahawolat
أوضح الناشط في مجموعة "ثائرون" نادي قماش: أنّ ثورتنا لفتح البلد وتوحيد هويته وحماية حقوقه وليس لإغلاق البلد وخلق جو من الفوضى والتفرقة.

واعتبر أنّ من يدعو الى قطع الطرقات بهذه الطريقة إنما يقدّم خدمة جليلة للسلطة، لأنه يدفع عامة الناس للبحث عن إيجابيات السلطة بحدها الأدنى وهي الأمن والأمان، ويفقد الثورة ثقة الشعب ودعمهم وإيمانهم بدورها الوطني. 

وأضاف، أنّه ينبغي على من يمتلك الجرأة على دعوة الناس لتسكير الطرقات، أن يبرهن انه يمتلك السلطة الأخلاقية لفتحها، أي أنّه قادر بمجرد اتصال أن يؤمن مرور اصحاب المحاصيل الزراعية وباقي المنتجات الوطنية، او حتى الحالات الانسانية من عجزة ومرضى يتنقلون بين المناطق للبحث عن دواء او طبيب مناسب، بحيث تقتنع الناس ان اغلاق الطريق هو فعل وطني وليس ممارسات فوضوية "وزعرنات"، لأنّ أصوات العاقلين اضعف من صوت "مشاغب" واحد مهما كان العقلاء كثر.
 
فهل هناك من يملك العضلات ليتقدم الصفوف ومنع البعض من استخدام قطع الطرقات  لأغراضهم الشخصية، فيحدد اوقات فتح هذا الطريق او ذاك واوقات اغلاقها؟!

‏‎وشدّد على أنّ مجموعة "ثائرون" تدعو الى أوسع مشاركة  في المظاهرات الكبرى كما حدث الأمس في بيروت، لأنه يبرهن عن إرادة الشعب في تغيير طغمة السلطة الفاسدة بشكل سلمي، ويحمي الثورة ممن يريد استغلالها سواء كان طرف محلي او خارجي، ويؤمن وحدة البلد، حتى تحقيق الأهداف التي خرجنا لأجلها وهي الغاء الطائفية السياسية ومحاسبة المسؤولين عن الهدر والفساد وبناء اقتصاد منتج ومستدام.
 
وختم قماش قائلاً: إنّ الثورة هي  فعل اخلاق وطني وعندما نتخلى عن اي مبدء اخلاقي تصبح الثورة بلا معنى ونكون قد استبدلنا فساد السلطة واستبدادها بفساد واستبداد آخر.

#لبنان_ينتفض
#ثائرون

آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net