Tahawolat

تشكّل إطلالة النّجم السّوري معتصم النّهار في المسلسل الرمضاني «خمسة ونص» حديث الناس على وسائل التواصل الاجتماعي. فدوره (جاد) كمرافق لـ«غمار» (قصي الخولي) دفع ببعض الفنانات وفي مقدمهم مايا دياب للتّصريح عبر حسابها على «تويتر» لتقول: «هذا هو حارسي الشّخصي في المستقبل».

في مسلسل «ما فيي» الذي عُرض على شاشة «إم تي في» في الموسم الفائت، تعرّف الجمهور اللبناني من كثب، على معتصم النهار، وبالفعل استطاع أن يجذب بطلعته البهية وبأدائه المحترف المتفرجين، الذين كانوا ينتظرون إطلالته في «خمسة ونص» على الشاشة نفسها بشوق وحماس.

«رأس مال أي فنان هو جمهوره ويكبر قلبي عندما ألمس ردات الفعل الإيجابية هذه من قبل اللبنانيين ويحملني ذلك مسؤولية أكبر». يوضح الممثل السوري في حديث لـ«الشرق الأوسط». ويضيف: «الجمهور اللبناني محبّ وذواّق ويعرف كيف يستمتع بالمادة الفنية المقدمة له. وإذا ما حصل أن ارتكب فنان خطأ ما أو صادفته مشكلة فهو لا يحاسبه أو يجلده بل يسانده ويدفعه إلى الأمام. فلبنان هو بلد الفنون والميديا وإنجازاته على هذا الصّعيد في تطور مستمر».

ويفاجئك النهار عندما يعترف لك بأنّه لا يجد نفسه رجلا وسيما على الرّغم من الشهرة الواسعة التي يحصدها من قبل العنصر النسائي. ويعلّق: «أحيانا أتساءل كيف يصفني البعض بصاحب الطلعة البهية والجميلة. لا بل أقول إنّ هناك كثيرين غيري أكثر وسامة مني. ومع الأسف تقع بعض وسائل الإعلام في هذا الشرك إذ تتأثر بالشّكل الخارجي للفنان من دون أن تعطي أهمية لأدائه وذكائه. في رأيي من يفتقد هذين العنصرين ولو تحلّى بـ(الكاريزما) المطلوبة لا بدّ أن يفشل ويقع». ويوضح: «لم ألجأ يوما إلى تغيير شكلي الخارجي أو إلى استخدام أدوات نسميها (عكازة) في عملنا كي أوصل إحساسي إلى المشاهد. لا بل تمسكت به وقدمت أدوارا مختلفة وأتحدّى من يقابلني بعكس ذلك. فـ(العكازة) قد تنفع صاحبها في حالات اضطرارية وعندما يدور العمل في فترة زمنية مغايرة. ولذلك قرّرت منذ بدايتي حتى اليوم تقديم نفسي للجمهور بشكلي الطبيعي وهو ليس بالأمر السّهل ويحمل التحدي لصاحبه، مع أنّه لم تعرض علي بعد الفرصة اللازمة للخروج من عباءتي». ويضيف: «في (خمسة ونص) وبعد قراءة حثيثة لدور (جاد) الذي أؤديه، رحت أفكر كيف علي تقديمه ليتابعه المشاهد مع تمسكي بالحفاظ على صورتي هذه».

وعن طبيعة دوره في المسلسل الرمضاني «خمسة ونص»، وهو من كتابة إيمان سعيد وإخراج فيليب أسمر وإنتاج شركة «الصباح إخوان» ومن بطولته ونادين نسيب نجيم وقصي الخولي، يرد: «الشّخصية التي أقدمها هي تصاعدية وعادة ما يستهويني هذا النوع من الأدوار. فهو يبدأ صغيراً ليفلش بإيقاعه الكبير فيما بعد. فصحيح أنّني ترددت كثيرا قبل الموافقة على أداء هذا الدور لكون الشخصية ضعيفة وشبه موجودة في الحلقات الأولى من العمل، إلّا أنّني قرّرت المضي بها لأنّها تحدٍ من نوع جديد، وعلي أن أثبت مهاراتي، كي أستطيع حثّ المشاهد على متابعتي حتى النهاية. وأعتقد أنّني نجحت بذلك ولمسته من خلال التعليقات الإيجابية الكثيفة التي تصل إلي عبر وسائل التواصل الاجتماعي».

ويشير معتصم النهار الذي درس المحاماة إلى جانب التمثيل، ولكنّه قرّر في النهاية الانتماء لعالم التمثيل، إلى أنّه لا يرضى بسهولة عن أدائه التمثيلي ويحاول جاهدا تطويره. ويقول: «لم أكن أتوقع أن ينجذب الناس إلى شخصية (جاد) بهذا القدر، وأعدهم بأنّه وابتداء من الحلقة 11 سيشهدون مجريات ووقائع مغايرة تماما عمّا سبق أن شاهدوه في الحلقات الأولى، ويلعب فيها (جاد) دورا محوريا». وعما إذا كان يستفيد من دراسته المحاماة في مهنة التمثيل يوضح: «المهنتان تتطلبان إقناع الآخر وهو ما أعرف كيف أتقنه لأوصله للآخر».

وعما إذا ستربطه علاقة حبّ مع بطلة العمل نادين نسيب نجيم أو الدكتورة بيان نجم الدين فيقول: «لا أخفي عليك هذا الأمر خصوصاً أنّ البرومو الترويجي للمسلسل يظهر ذلك. وأنا متحمس جداً لمتابعة تلك المشاهد لكونها مغلّفة بإحساس عالٍ جداً. وهناك أحداث كثيرة شائقة ستتلقفها الحلقات المقبلة ستعجب المشاهد وتشدّه». وعن علاقته بالنجمة اللبنانية المذكورة يقول: «علاقتي بها جيدة جداً فهي ممثلة محترفة وتتمتع بإحساس عال وسرت بيننا الكيمياء منذ اللحظة الأولى بحيث لم أكن أبذل جهداً لإيصال إحساسي وأقنع المشاهد. فكنا نؤدي دورينا مسخرين كل طاقتنا التمثيلية، ناسيين كل ما يدور حولنا لأنّنا نعمل بشغف ومن القلب». ويرى معتصم النهار أنّه يحمل اليوم مسؤولية كبيرة تجاه جمهوره، فخياراته التمثيلية باتت أكبر وأصعب. «البعض انتقد خياري لدوري في (خمسة ونص)، واعتبره لا يليق بمشواري خصوصاً أنّ مساحته صغيرة في بداياته. ولكنّي لا أعمل للدور إلّا انطلاقا من خطة أرسمها في رأسي، فأنا أعرف نفسي تماما وأجتهد في أداء الشّخصية. وحسب خبرتي فأنا لا أركّز على المشهد بقدر عنايتي بالشّخصية الكاملة التي أجسدها. وأشبه ذلك بنبتة تبدأ شتلة صغيرة لتتحول فيما بعد إلى شجرة. فأنا أتفهم غيرة جمهوري علي ولكنّي راضٍ تماما عما أقوم به لأكون عند حسن ظنّه». وعن أدواته التمثيلية يقول: «هي بحالة تطور مستمر وأنا اليوم غير البارحة، وصرت أتمتع بتفاعل مع الكاميرا والإضاءة والمخرج وكل فريق العمل بشكل أنضج. واعتبر أنّ القراءة الدّائمة للكتب على أنواعها تكوّن أفضل أسلوب للممثل كي يطور أدواته لأنّها توسّع خياله وتغني خزانه التمثيلي تجاه أي شخصية يقدمها».

وعن الحساسية التي تطفو أحيانا على مياه الساحة التمثيلية وأركانها ممثلون من سوريا ولبنان يوضح: «لم أواجه أي موقف من هذا النوع وهذه الحساسية تزعجني إلى حد كبير لأنّ البلدين في النهاية يتمتع كل منهما بكيان مستقل عن الآخر. فنحن جيران ولدينا علاقات اجتماعية وأسرية مشتركة. ومن المفروض أن نعمل دائما متّحدين كي نصل بأعمالنا إلى العالمية. فهناك لن يقيّموا العمل على أساس هذا الممثل سوري أو لبناني بل على ركيزة هذا العمل فاشل أو ناجح. والطرفان يلعبان دورا أساسيا، لأن النتيجة تقع عليهما معا في الحالتين. ومن المفروض أن نتكاتف لا أن نتحسس من بعضنا. كما أنّني أرى من يعلق على هذه الموضوعات وكأنّه يرغب بالاصطياد في المياه العكرة لأنّه مستاء حقيقة من النّجاحات التي نحصدها معا». وعن الأعمال الرمضانية بشكل عام يقول: «العمل الرمضاني فيه تحد أكبر لكثافة الإنتاجات الدرامية في هذا الموسم». وعن الأدوار التي يحلم بأدائها يرد: «تجذبني التاريخية منها وتغريني لأنّني أنتقل معها إلى زمن مغاير فيستفيد صاحبها من أدوات تمثيلية مخزنة لديه. فلقد صار لدي رصيد كبير من الأعمال الرومانسية وصرت ميالا إلى لعب أدوار مغايرة لا تعتمد على الشكل والكاريزما فقط». ويؤكد أنّه لم يستطع مشاهدة سوى القليل من الأعمال الرمضانية وبالصدفة أحيانا، لانشغاله في تصوير «خمسة ونص». «لقد شاهدت بعض اللقطات من أعمال درامية سورية تبشّر بعودتها القوية على الساحة كـ(عندما تشيخ الذئاب) و(مسافة أمان) و(دقيقة صمت) وكذلك أخرى لبنانية كـ(أسود) الذي يؤدي فيه باسم مغنية دوراً رائعاً كما أشاهد (خمسة ونص)».

يعرف معتصم النهار بحبه للنّظافة والترتيب ويحب تناول كوب القهوة صباحا وهو يستمع إلى أغاني فيروز. أمّا فطوره فلا يمكن أن يغيب عنه طبق البيض المقلي. وعندما سألته عمّا يستفزه على الساحة الفنية يجيب: «أنا بطبعي هادئ ومن الصّعب استفزازي. ولكنّي أنزعج من الأعمال الدرامية الضخمة التي لا تتضمن المحتوى المطلوب. فإمكانياتنا كبيرة وعلينا استخدامها في هذا النوع من الأعمال التي ترصد لها ميزانيات كبيرة». أمّا عن رأيه بمخرج العمل فيليب أسمر فيقول: «هو من أصغر المخرجين الذين تعاملت معهم في مشواري المهني. وتجمعنا نقاط متشابهة كثيرة في العمل لكوننا من أعمار متقاربة فنوسعها بالطريقة نفسها». ولكن ما الشيء الذي لا نعرفه عنك بعد؟ يرد: «ما لا تعرفونه عنّي هو أنّني أعتبر نفسي لم أقدم حتى اليوم سوى 10 في المائة من طموحاتي. فأنا لم أفلش بعد كثيرا من أوراقي وأتمّنى أن ينصفني الزمن».

المصدر: ليبانون فايلز

آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net