Tahawolat

يتّقن بيار داغر فنّ التفاصيل الصغيرة في التمثيل. لا يزال الممثل اللبناني في رحلة بحث عن الكركتيرات التي تجذبه.


إنتهى نجم مسلسل «الغالبون» أخيراً من تصوير عملين دفعة واحدة: الأول مسلسل «ما فيي» (لكلوديا مارشيلينا ورشا شربتجي) الذي تعرضه mtv (من الاثنين إلى الجمعة بعد نشرة الأخبار المسائية) حيث يلعب دور فوزي إبن الرجل المغتطرس أبو فوزي (أحمد الزين).


أما المسلسل الثاني فهو سوري يحمل إسم «أثر الفراشة» (ﺇﺧﺮاﺝ زهير قنوع وﺗﺄﻟﻴﻒ محمود عبد الكريم) سيعرض في رمضان المقبل ويدور حول قصص حب في السبعينيات من القرن الماضي.


خلال تواجد «الأخبار» في كواليس تصوير «ما فيي»، أشار داغر في حوار سريع معه إلى أنه تنقّل أخيراً بين بيروت ودمشق لتصوير مشروعين دراميين. ويشرح: ««في مسلسل «ما فيي» أتعاون للمرة الأولى مع شركة «صبّاح إخوان»، لكن اللافت أن الدور الذي ألعبه جديد عليّ، يدور حول فوزي وهو رجل ضعيف، مرّ بالعديد من النكسات العاطفية والصحية في حياته، فتحوّل إلى رجل يعاني من مرض القلب وحسّاس داخلياً». يصف داغر الدور بأنه «مُغرٍ».


لكن ماذا عن تعاونه مع المخرجة السورية رشا شربتجي؟ يجيب: «رشا محترفة «والشغل معها حلو»، وتهتم بالتفاصيل. يدور دائماً نقاش بيننا عن بعض التفاصيل. أحياناً نتفق وأحياناً أخرى نتجادل».


في المقابل، ما هي الشخصية التاريخية التي يتمنى داغر تمثيلها، خاصة أنه قدّم عشرات الشخصيات التاريخية؟ يجيب: «هناك الكثير من الأدوار التي تستهويني.


الشخصيات لها نهاية، وهنال عشرات الكركتيرات الجذابة. أما بالنسبة الى المسلسلات التاريخية، فلم تعد هناك مسلسلات تاريخية بالمعنى العام، بل إن الممثل اليوم يهتمّ بنوعية العمل والتعاون مع أشخاص محترفين».


لكن هل يعتبر داغر أن مشاركة الممثلين السوريين في أيّ مسلسل قد ترفع من شأن العمل؟ يجيب داغر «إن تجربة السوريين في الدراما أقوى من تجربة اللبنانيين. لديهم صناعة درامية في سوريا، ونحن حالياً إنطلقنا بها.


في الحرب السورية، عرفوا نكسة في الدراما، ومن هذا المنطلق تواجدوا في المشاريع المشتركة. لكن في العموم خبرتهم أكبر من خبرة اللبنانيين».



المصدر: الأخبار

آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net