Tahawolat

قدم عدد من الصحافيين العاملين في قناة “قطر اليوم”، من ضمنهم مديرها، علي صالح الخلف، استقالاتهم بسبب ما اعتبروه “تجاوزات وعدم احترام، من قبل أطراف ليست لها دراية بالعمل الإعلامي”.


وأكد علي الخلف أن “قرار الاستقالة جاء بعد استنفاد جميع المحاولات لإعادة الأمور إلى مجراها الطبيعي، والحفاظ على هذا الصرح الإعلامي الذي كانوا من المؤسسين له”. وقال إن “محاولاتهم باءت بالفشل رغم التضحيات التي قدموها من أجل أن تستمر القناة”.


ووفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية، أعرب فريق قناة “قطر اليوم” عن استيائه من تصرفات الإدارة الجديدة وتدخل أطراف لا علاقة لها بالشأن الإعلامي في سير العمل وتعطيل جدول التصوير، حسب تعبيرهم. واتهموا المستشار القانوني في القناة بالتشويش على فريق العمل وبالتهديد والوعيد، ما أدى إلى إرباكهم وتعطيل التزاماتهم.


ومن بين الموقعين على قرار الاستقالة، رئيسة قسم البرامج حنان صادق، ورئيس قسم المذيعين علي الشرشني، وصحافيو القناة، واثنان من مصوريها، بسبب ما اعتبروه تجاوزات وعدم احترام، وتضاربا في الآراء وتخبطا في القرارات من قبل أطراف ليست لها دراية بالعمل الإعلامي.


وكانت وزارة الثقافة القطرية قد دشنت قناة قطر اليوم على قمر سهيل سات في أغسطس الماضي، وأبرزت سلسلة انتظارات من القناة بأن تواجه “الأكاذيب والوقوف على أرضية صلبة وصادقة للدفاع عن الحق الذي يعطي لصاحبه القوة والحجة لدحض الادعاءات كافة”، وقالت إن “الإعلام القطري كان صادقا وكانت منطلقاته من العدل والحق، فاستطاع أن يدحض جميع الاتهامات التي روّجها الإعلام الباطل”، وفقا للوزارة القطرية.


وأعرب وزير الثقافة والرياضة أن “دولة قطر ووزارة الثقافة والرياضة تعملان على تهيئة البيئة المناسبة للإعلام الخاص الذي سيجد ضالته في ظل حرية الإعلام التي توفرها، فضلا عن توافر البنى التحتية للإعلام والإعلاميين”.


لكن بيان استقالة موظفي القناة الذي تم تداوله عبر وسائل الإعلام المحلية، يثبت عدم دقة تصريحات الوزير، وأن لا ضمان لاستقلالية العمل الإعلامي  في قطر في ظل تدخل أطراف عديدة والتشويش والارتباك اللذين يواجههما العاملون مع تغير الإدارات في وسائل الإعلام.


المصدر: العرب اللندنية

آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net