Tahawolat
الدورة الثالثة من المهرجان تساند التعبير الحر وتذكر بالمنتجات الفنية المقموعة بهدف الحفاظ على الروح الإيجابية للإبداع.

تحت عنوان “حرّروا الكلمة” أعلن مهرجان كرامة-بيروت لأفلام حقوق الإنسان، الثلاثاء، عن بدء فعالياته في 17 يوليو الجاري بمشاركة 16 فيلما من لبنان ودول عربية وأجنبية أخرى.

وجاء هذا الإعلان خلال مؤتمر صحافي عقدته الجمعية اللبنانية “معمل 961-للفنون” المنظمة للمهرجان، بالاشتراك مع مؤسسات دولية أخرى في سينما “متروبوليس أمبير صوفيل” في بيروت.

والمهرجان في دورته الثالثة والذي يقام هذا العام بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت وسفارات سويسرا والتشيك وهولندا في لبنان يستمر لأربعة أيام.

ومن بين الأفلام سبعة منها وثائقية طويلة وأربعة أفلام وثائقية قصيرة وخمسة أفلام روائية قصيرة سيتبعها حلقات نقاش مفتوحة، إضافة إلى ندوة المهرجان الرئيسية والتي ستتناول واقع حريات التعبير في لبنان.

وتأتي الدورة الثالثة من المهرجان لمساندة التعبير الحر وللتذكير بالمنتجات الفنية التي يتم قمعها من قبل الجهات المكلفة بحمايتها، وذلك بهدف الحفاظ على الروح الإيجابية للإبداع وإبعاد شبح القمع.

ويفتتح المهرجان بفيلم فلسطيني-ألماني بعنوان “نادي ركوب الأمواج” إنتاج عام 2016 للمخرجين فيليب جنات وميكي يمّين، ويتناول قضية الغزاويين الذين يعيشون محاصرين في أكبر سجن في الهواء الطلق في العالم، وتحكمهم الحرب، وينجذب جيل جديد للشواطئ، حيث يجدون حريتهم الشخصية في أمواج البحر المتوسط، بعدما ملّوا من الاحتلال والجمود السياسي، وهو فيلم عن ناشطين يركبون الأمواج في غزة.

ومن الأفلام المهمة التي تعرض ضمن المهرجان، فيلم وثائقي أفغاني-أميركي بعنوان “ما يجلبه الغد” إنتاج 2015 للمخرجة والمنتجة والمؤلفة الأميركية بيث ميرفي الحائزة سابقا على جائزتين في مجال الأفلام الوثائقية.

وبشكل غير مسبوق يدخل فيلم “ما يجلبه الغد” أول مدرسة للبنات في قرية أفغانية صغيرة، حيث لم يحدث من قبل أن سمح الآباء بتعليم بناتهم، مع بدايات المدرسة في عام 2009 إلى أول تخرّج دفعة منها عام 2015، وتدمج المخرجة نفسها مع هذا المجتمع، في نظرة حميمة لما يعنيه حقا أن تنشأ الفتاة اليوم في أفغانستان، وما يلزم من تغيير للقلوب والعقول.

ويستضيف المهرجان في دورته الثالثة الباقر جعفر مخرج فيلم “الفرقة” من العراق، ونائلة العايش ورأفت الزقوط، بطلا فيلم “نايلة والانتفاضة” من فلسطين، ورولى سلامة منتجة فيلم “نايلة والانتفاضة” من فلسطين أيضا، والفوز طنجور مخرج فيلم “ذاكرة في الخاكي” من سوريا، ومشيرة فاروق مديرة التوزيع الثقافي والمسرحي من مصر وبسمة فرحات مخرجة فيلم “خسوف” من لبنان.

وقال مدير المهرجان هيثم شمص إن هذه الدورة الثالثة تأتي “لطرح القضايا الساخنة العالقة في مسار الثقافة الحقوقية المحلية، مثل ازدياد حالات المنع من المعرفة والتعبير والتي برز العديد منها في الآونة الأخيرة بشكليها القانوني والعرفي”.

وأضاف “لا يتعلق الأمر في ما يخص حرية التعبير بالقراءات المنحرفة للدساتير فقط، بل يتجاوز ذلك إلى إيقاع الأذى بالكرامة الإنسانية، أحد الحقوق المؤسسة لشرعية حقوق الإنسان الكونية”. وتابع “هنا نقف لا كمراقبين فقط، بل كمتضررين، تمت استباحة كرامتنا الإنسانية، عبر مصادرة حقنا في المعرفة والتعبير، حيث تتالت وتكاثرت قرارات المنع من التعبير”.

ويساهم “مهرجان كرامة-بيروت لأفلام حقوق الإنسان” على غرار مهرجانات أفلام حقوق الإنسان المعروفة عالميا في تسليط الضوء على أفلام السينما الرافضة للعنصرية وخطاب الكراهية، والتمييز والظلم.

وحملت الدورة الأولى من المهرجان في عام 2016 عنوان “الآخرون”، وهدفت إلى زيادة الوعي حول حقوق اللاجئين والأقليات في لبنان والعالم العربي، بينما اتخذت الدورة الثانية في عام 2017 عنوان “الهُويّات الجديدة”، حيث ركّزت على المحتوى الإنساني الحقوقي.


المصدر: العرب اللندنية

آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net