Tahawolat

يُشدد صنّاع المسلسل اللبناني «50 ألف» من إنتاج شركة «أونلاين» وإخراج دافيد أوريان، على اختلافه عن السائد من الأعمال المقتبسة، رداً على الجدل الذي أثير حوله، منذ الإعلان عن خطط إنتاجه، قبل وقت طويل من بداية عرضه أمس على شاشة «أم تي في» اللبنانية، من بطولة طوني عيسى وداليدا خليل وميرفا قاضي وجو طراد ومجدي مشموشي وميرنا مكرزل وسواهم.


تؤكد كاتبة العمل الدرامي الممثلة آية طيبا في حديث لـ «الحياة» إن الاقتباس يقتصر على القالب العام جداً للقصة، مستغربةً الاتهامات الجائرة قبل العرض، حول «نسخ» المسلسل التركي «حب للإيجار»، المقتبس بدوره عن المسلسل الكوري «can love become money» (هل يمكن للحب أن يصبح مالاً؟). وتشير إلى أن العمل الأصلي اقتبس في أكثر من 25 دولة، من بينها من يتمتع بدراما متقدمة علينا، مضيفةً: «صحيح اعتمدت بناءً على طلب المنتج زياد شويري على الخط الأساسي في العمل الكوري، ولكن الفارق أن الخط العريض فيه، هو فقط المستخدم من قبلنا أما المعالجة وبقية الأحداث فهي مختلفة تماماً. حتى أنني لم اشاهد العمل التركي ولا الكوري بطبيعة الحال».


وتوضح أكثر تفاصيل القصة وحدود الاقتباس قائلةً: «مصمم أزياء على خلاف مع أسرته الصغيرة، بخاصة جده الذي يطلب من عمة «عماد» (طوني عيسى) أن تزوّج الأخير من أجل توزيع التركة في حياته على اولاده واحفاده، فتختار العمة فتاةً («ميّا»/داليدا خليل) فقيرة من أجل تزويجها بـ «عماد» لحين توزيع التركة ومن ثم الطلاق، فترضى «ميّا» من أجل سداد تكاليف علاج شقيقها، إلى هنا يقف الاقتباس». وتكشف بعض ما ينتظر المشاهد من اختلاف كبير: «تبتعد الأحداث من العمل الأصلي أولاً بالاتجاه إلى طابع كوميدي، بخاصة في الخطوط والأدوار التي تتسم بالشر، كدور «نورما» (ميرنا مكرزل). وأيضاً ثنائيات الحب مختلفة عما هي في العمل الأصلي بداية، واستمراراً بما يحدث بينها، وبالطبع شُطبت شخصيات، وأضيفت أخرى من ضمن الخطوط المؤلفة». وتردف: «يذهب العمل باتجاه أحداث تبرز التفاوت الطبقي، والتعامل النمطي اللبناني بما يعرف عنه من حب للمظاهر، إلى جانب مثلاً ما أعتبره خطاً مميزاً عمل على تجسيده باقتدار مجدي مشموشي الذي سنراه في شكل مختلف عما كنا نراه عليه، بكراكتير لكل ما للكلمة من معنى، صاحب حلم باعتلاء المسرح بعد أسباب حرمته من تحقيق حلمه، فيعيش متقمصاً حياة مشاهير التمثيل وهوليوود في حياته الحقيقية».


ويؤكد أوريان أن العمل مختلف عن أعمال مقتبسة ذهبت إلى حد نسخ الأسلوب الإخراجي بما يتضمنه من كادرات وتقطيع للمشهد، قائلاً: «من هذه الناحية لا تشابه أبداً، ولا حتى من ناحية الديكور، أحاول الاستمرار بالطريقة التي اخترتها لنفسي في الإخراج بالاعتماد مثلاً على مبدأ التناظر والتوازن في الصورة واللقطات». ويضيف لافتاً إلى بصمته الخاصة: «الشخصيات أيضاً قائمة على ملامح مختلفة كلياً عن العمل الكوري، اخترنا الفارس لبعضها بما أن العمل من الصنف الرومانسي الكوميدي الخفيف، النص يشبه اللبنانيين وواقعهم، وأعد الجمهور بأنه لن يطغى التبرج على الممثلات ولا التصنع في التنفيذ والأداء. حاولت أن أحد كثيراً من هذه الهفوات التي تقع فيها الأعمال اللبنانية عادة، كما ابتعدت من كليشيه الموسيقى المفرطة والتي تغطي على إحساس الممثلين والحوار وحتى الصمت الدرامي، أنا ضد هذا الأمر، من يستخدمه يحاول أن يغطي ضعفاً في مكان ما».


ورداً على سؤال حول عدد الحلقات وتشابه الخاتمة مع العمل المقتبس منه، تجيب طيبا أن المسلسل يتضمن 45 حلقة من الممكن استكمالها بـ30 حلقة أخرى من أجل العرض الرمضاني. تركت الأحداث مفتوحة في الحلقات قيد الكتابة، ربما أعتمد على تفاعل الجمهور ورؤيته للأحداث في بناء المشاهد الجديدة، كما فعلت بناء على مشاهدة مونتاج العمل في زيادة حجم بعض الخطوط أو تعديلها». ولفتت إلى أنها تطل في العمل في «ظهور خاص» كبصمة قررت وضعها في كل الأعمال التي ستكتبها، فتشارك بشخصية «سارة» حبيبة «عماد» السابقة التي أفقدته الثقة بالنساء، بعدما تخلت عنه.


وتتحدث داليدا خليل لـ «الحياة» عن بعض ملامح شخصية «ميّا»، قائلةً: «هي كراكتير غير بسيط أبداً، شخصية مركبة، عاطفية جداً، انفعالية في شكل سريع، مثلاً تنتقل من الضحك إلى البكاء سريعاً والعكس صحيح. هي طيبة جداً وجميلة جداً تستطيع جذب الشباب، لكنها لم تكن مدركة هذا الأمر جيداً، ولكن عند عقد صفقة الزواج تبدأ باكتشاف نفسها. في هذه النقطة يبدأ التحول». وتضيف: «ستقع في غرام «عماد»، هي مجبورة على الكذب والخداع، ستعيش صراعاً داخلياً. أقدم أداءً من نوع الكوميديا بحكم بعض المواقف والظروف التي تمر بها «ميا»، إلى جانب التراجيديا في مكانها. أنا متحمسة جداً».


وبالحماسة عينها تنتظر طيبا عرض عملها: «الأحداث ستثبت زيف الاتهامات بالنسخ وافتراءها». وحول خيار الاقتباس تقول: «على الأرجح ان المحطات لا تود المخاطرة لذا تلجأ إلى وصفات حققت نجاحاً جماهيرياً عالمياً لتعيد إنتاجها محلياً ولكن بالشرط الداخلي الفني الذي لا يبتعد من الجمهور اللبناني، وهذا الأمر موجود في كل العالم، وحتى على مستوى البرامج الترفيهية بخاصة المتعلقة بالمواهب، لا فقط على المستوى الدرامي».



المصدر: الحياة

آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net