Tahawolat

وقع الدكتور منير مخلوف كتابه " الأحزاب السياسية " الذي نقله إلى العربية عن مؤلفه روبرت ميكلز، برعاية رئيس بلدية زغرتا - أهدن الدكتور سيزار باسيم، وبدعوة من البيت الزغرتاوي، بحضور عضو المكتب السياسي في المردة فيرا يمين ممثلة رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، النائب السابق قيصر معوض، رئيس اتحاد بلديات زغرتا الزاوية زعني الخير، رئيس الحزب القومي السوري السابق جبران عريجي، رئيس منتدى ريشة عطر اسعد المكاري وجمعيات ومنتديات ثقافية وجمع من أهل الثقافة، في فندق بلمون اهدن.


بدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم قدم الإعلامي سركيس الدويهي الحفل شارحا "دور زغرتا الثقافي والفكري وما تعطيه للوطن من أعلام كبار في شتى المجالات. وما يقوم به البيت الزغرتاوي في احتضانه للمثقفين، وما يبذله من جهد لإبراز القيم الحضارية في زغرتا، وعن دور البلدية في رعايتها للأعمال الفنية والثقافية".


يمين


استهل رئيس البيت الزغرتاوي أنطونيو يمين كلمته بأن "البيت الزغرتاوي قنديل بالعتمة .. هذا القنديل كل سنة يضوي أكثر من سنة .. وما نفع القنديل اذا ما خزق العتمة الطويلة واضاء على أسماء كبار .. والدكتور مخلوف ترجم كتاب " الأحزاب السياسية " حتى يوضح الذي يقرأ المفهوم الحامل كل التنوع الجميل .. لأنو أهمية الأحزاب بالعالم نقل الحياة السياسية إلى الجماعه .. وبمقدار ما يكون العمل جماعيا ومتخصصا وواعيا لحاجات الناس ينجح الحزب وينتشر".


باسيم


ثم كلمة رئيس البلدية الدكتور باسيم قال فيها: "ولا يضير هذا الكتاب أنه صادر قبل قرن من الزمن، بل يزيد ذلك من أهميته السوسيولوجية والتاريخية، إذ أنه أتى في مرحلة مفصلية بالغة الدلالة في مسار أوروبا والعالم. ونتمنى أن يكون كتاب الدكتور مخلوف المنقول إلى العربية على طاولة كل مهتم، بحيث يشكل مرجعا يلجأ إليه الباحثون، وينهل منه الطلاب بترجمته الصحيحة. ولا يفوتنا أن نحيي البيت الزغرتاوي الذي يولي الشأن الثقافي العناية والأهتمام".


الصايغ


بعده كانت كلمة الإعلامي والباحث السياسي نصري الصايغ وتضمنت تحليلا لمضمون الكتاب، وجاء فيها: "ما تقدم به الدكتور مخلوف من نقل إلى العربية بأمانة، لا بل زاد عليه بأسلوبه تشويقا. وشرح الصايغ عن الديموقراطية والسلطات التي تحكم ضمن أنظمة معينة، ومدى الفعل في المجتمع السياسي من أي سلطة تتحكم بالجماعة وتبتعد عنها ما إن تصل لمبتغاها بعد الأنتخابات، وكيف لنظام تمثيلي أن ينتخب أوليفرشية بثياب ديموقراطية. ألا تحمل بنية الأنظمة الحزبية، الحكومية، في ما بعد بذرة الإستبداد في الأساس أو المبتدأ ؟ العطب هو من طبيعة فكرة التمثيل في النظام الديموقراطي. اعطاء الوكالة من الأكثرية إلى قلة منتخبة أمر ضروري وحتمي، لتشغيل السلطة. فالديموقراطية التي قيل أنها حكم للشعب قول غير صائب، فبعد الإنتخابات تحدث القطيعة الفعلية، والمعيار الشعبي لا يعود مجديا، بسرعة يتحول الإنتخاب الحر إلى فرض بالقرار من فوق".


مخلوف


في الختام، شكر الدكتور مخلوف الحضور والبلدية والبيت الزغرتاوي، وقدم شرحا مختصرا عن كتابه " الأحزاب السياسية " الذي هو دراسة سوسيولوجية، وقد ارتكز الكتاب على عاملين أساسيين:


أولا: التنظيم ( إعتماد مثل الدولة ومثل الجيوش )

ثانيا: علم النفس الأجتماعي، وإن الكتاب يحتوي على ستة أقسام تتناول الزعماء في التنظيمات السياسية، وطابع السيطرة لديهم وممارسة السلطة وتاثيراتها النفسية. وينتهي الكتاب إلى تأكيد نزعة كل تنظيم إلى الأوليفرشية.


وفي الختام، وقع الدكتور مخلوف كتابه للحاضرين لساعتين.


آراء القراء

0

أضف تعليقاً



الرسالة البريدية

للاتصال بنا

هاتف +961 1 75 15 41
موبايل +961 71 34 16 22
بريد الكتروني info@tahawolat.net